أوضح خبير روسي عن الطرق والأساليب المفيدة القادرة على تحسين فعالية الهاتف الذكي، وذلك لضمان حياة وعمل أطول للجهاز.

وقال ألكسي فرشاغين رئيس قسم تحليل معدات المشتركين ودعم التطوير في شبكة Beeline الروسية، :إنه يمكن تحسين أداء الهاتف الذكي من خلال عدم استخدام تطبيقات تحتوي على إعلانات ورسوم متحركة والتي تقوم بقضم نحو 500-700 ميغابايت من ذاكرة الجهاز.

وأردف فرشاغين قائلا لاحظنا جميعًا أنه في مرحلة ما قد يبدأ هاتفنا الذكي بالتباطؤ أو التجمد عند فتح أي تطبيقات، معتبرا أن بعضها قد يكون غير قابل للإصلاح وينتج عن أضرار كهربائية أو ميكانيكية، ولكن في معظم الحالات تبدأ هذه الأشياء في الظهور بسبب تحميل ذاكرة ومعالج الجهاز.

وقال فرشاغين أن هناك أساليب وطرق عدة لتخفيف الحمل وتحسين عمل الهاتف من خلال إزالة أو إيقاف التطبيقات غير المستخدمة، بالإضافة إلى استخدام وظيفة تحسين الذاكرة وصحة الجهاز، والتي تتوفر في بعض الهواتف، مضيفا أنه ليس من الضار من وقت لآخر مسح ذاكرة الهاتف الذكي يدويا.

وأشار إلى فرشاغين أنه يجب الاحتفاظ بمساحة خالية من الذاكرة تتراوح بين 500 و700 ميغابايت على الأقل والتي تعطي النظام مساحة للعمل.

وكشف فرشاغين أن الرسوم المتحركة على التطبيقات تضع عبئًا إضافيًا على المعالج، بالإضافة إلى وظائف الاتصال اللاسلكي مثل WiFi وGPS لها الأولوية القصوى في الجهاز.

وأضاف قائلا: عليكم استخدام التطبيقات بدون إعلانات ورسوم متحركة والبحث عن نقطة بها إشارة WiFi أكثر استقرارًا، أو ربما تعطيل هذه الوظيفة مؤقتًا.

كما أوصى الخبير الروسي في حال فشلت الأساليب بالتفكير في إعادة ضبط إعدادات الهاتف على إعدادات المصنع الرئيسية.

 

المصدر: سبوتنيك