شهدت الأسهم الأوروبية تراجعًا كبيرًا في مؤشراتها، بعدما أشارت بيانات التوظيف الأمريكية إلى تباطؤ النمو في أكبر اقتصاد في العالم، فيما كانت أسهم التجزئة والسفر ذات الانكشاف على الأسواق الأمريكية الأكثر تضررًا.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي، 0.6 % مسجلًا أكبر انخفاض له في أسبوعين، بعد أن أظهرت بيانات أن الاقتصاد الأمريكي خلق في أغسطس، أقل عدد وظائف في سبعة أشهر، كما هوت أسهم عالمية بعد البيانات.

وفي يوم الجمعة, أسهم التجزئة من بين الأسوأ أداء إذ انخفضت 0.9%، وكان سهم شركة بيع الكتب دبيلو.إتش سميث، الذي يحقق ربع أرباحه على الأقل من العملاء الأمريكيين، الأسوأ أداءً في هذا القطاع، إذ انخفض 3.4%، وهوت أسهم شركات السفر 1%.

وهذا الأسهم أسهم التكنولوجيا الأوروبية هي الأفضل أداء هذا الأسبوع، إذ ارتفعت 2% تقريبا، مع لجوء المستثمرين للقطاعات أكثر متانة في مواجهة الاضطرابات الناجمة عن الجائحة.

وكشف مسح خاص أيضًا، أن النشاط في قطاع الخدمات الصيني انكمش بشكل حاد في أغسطس حيث أن القيود المفروضة على متغير دلتا المتحور من كورونا «كوفيد-19» هددت بعرقلة الانتعاش.

وأعلن مسح IHS Markit أن النشاط التجاري في منطقة اليورو ظل قويًا الشهر الماضي، مما يشير إلى أن اقتصاد الكتلة قد يعود إلى مستويات ما قبل كوفيد-19 بحلول نهاية العام على الرغم من المخاوف بشأن متغير دلتا لفيروس كورونا وقضية سلسلة التوريد واسعة النطاق.

سيجتمع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل وسط دعوات من العديد من الأعضاء الصقور لإبطاء برنامج مشتريات عصر الوباء، فيما أظهر استطلاع لرويترز أن البنك يعلن عن خفض في مشترياته من الأصول، بالنظر إلى الارتفاع الأخير في التضخم.

وتراجع سهم شركة المدفوعات Nexi بنسبة 0.8٪ بعد أن قالت هيئة مراقبة المنافسة الإيطالية، إنها فتحت تحقيقا في الاندماج المزمع للشركة مع منافستها المحلية SIA.

قفز سهم شركة Allfunds الإسبانية لتوزيع الأموال بنسبة 11.7٪، وكان الأفضل أداء على مؤشر ستوكس 600 بعد أن فاقت نتائجها الأولى في النصف الأول التوقعات.

من المنتظر أن تعلن شركة البورصة الألمانية دويتشه بورز عن دخول شركات جديدة لمؤشر داكس الممتاز اليوم الجمعة، وهو جزء من أكبر إصلاح شامل للمؤشر على الإطلاق.

 

المصدر : القاهرة 24