تناول مقال نشرته صحيفة المصري اليوم، عرض مجموعة أمراض تصيب مختلف أجهزة الجسم بسبب قلة شرب المياه.

وأشارت المقال أن ظاهرة الإقلال من شرب المياه باتت موضع اهتمام العلماء، ما استدعى عقد ندوة جمعت بين أطباء القلب والكلى والجلدية للحديث عن مخاطر الإقلال من شرب المياه، إضافة إلى ما حذر منه أطباء الرمد بسبب العادة ذاتها.

وأكد أطباء الكلى أن نسبة الكرياتين في ارتفاع عند البعض بسبب قلة شرب المياه، فيما حذر أطباء القلب من إصابة جدار الأوعية الدموية بالجفاف، ويرى أطباء الجلدية أن قلة شرب المياه تصيب الجلد بالجفاف ما يؤدى إلى الإصابة بالأرتيكاريا .

ويقول أطباء الرمد فيما يتعلق بتأثير قلة شرب المياه على العيون، إنه يسبب جفاف قرنية العين، تكم خطورة ذلك في أن عددا كبيرا من المرضى يعانون من جفاف قرنية العين، والبعض يعانى من قرح بسيطة في القرنية، ومع الفحص والتدقيق اكتشفوا أن قلة شرب المياه هي السبب الرئيسي لتلك الحالات.

وحذر أطباء الكلى من أن ارتفاع نسبة الكرياتين بسبب الجفاف، ظاهرة لا يمكن السكوت عنها، مشددين على أهمية الفحص الدوري، سواء للكلى أو للقلب أو للعيون، والتردد على أطباء الكلى للحفاظ على ثبات نسبة الكرياتين، حتى لا يتعرض الإنسان لمشاكل الكلى بسبب الإقلال في شرب المياه.

وطالب الدكتور حسام السيد، أستاذ الأعصاب بكلية طب العلاج الطبيعي في مصر، بالاستجابة لمطالب هؤلاء العلماء بالإكثار في شرب المياه.

ويقول الدكتور حسام السيد إن الإنسان يفقد نحو نصف لتر من المياه وهو يجلس في هواء مكيف، والأشخاص الذين يتعرضون لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة يفقدون كميات أكبر وفقًا لطاقه كل فرد، لذا فالإنسان يحتاج إلى لترين مياه يوميا يتناولهما على مدار اليوم، ويفضل شرب المياه غير مثلجة.

المصدر : سبوتنيك