ال نائب رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجدّدة في مصر، المهندس إيهاب إسماعيل، في مقابلة مع العربية، اليوم الخميس، إن مصر كانت تعاني من العجز في إنتاج الطاقة الكهربائية عام 2014، بسبب نقص الغاز الطبيعي وتقادم المحطات ونقص قطع الغيار.

 

وأضاف إيهاب إسماعيل أن مصر أدركت حينئذ ضرورة إيجاد حل جذري للأزمة، وفي ذلك الوقت كان 92% من الكهرباء تولد بالطريقة التقليدية و1% من محطات الرياح و7% من المياه.

 

وأوضح أنه تم إصدار التشريعات اللازمة والتعاقد على المحطات العاجلة لإنتاج الكهرباء من الغاز الطبيعي بالتزامن صدرت تعريفة التغذية، لتشجيع القطاع الخاص في مشاريع الطاقات المتجددة، وهو ما ساهم في حل الأزمة وتوفير فائض.

وأشار نائب رئيس الهيئة، أن مصر تستهدف الاعتماد على توليد الطاقة المتجددة بنسبة 50% في عام 2035 بدلاً من نسبة الطاقة التقليدية البالغة 92% عام 2014، وذلك عبر تقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي.

 

وأضاف أنه رغم ظهور حقل ظهر ووفرة الغاز الطبيعي، فإنه لا يعول عليه طالما توجد مصادر للطاقة المتجددة، ولذلك الحكومة قررت الترشيد والتعقل في إضافة قدرات من المحطات التقليدية مستقبلا، وزيادة نسبة مساهمة الطاقة المتجددة واستخدام الغاز الطبيعي في أغراض صناعية أخرى بما يوفر قيمة مضافة. المصدر : العربية نت