كشفت شركة ماستر كارد عن تخلصها تدريجيا من استخدام الشريط الممغنط الشهير، الذي ظل ملازما لبطاقاتها الائتمانية وبطاقات الخصم الخاصة بها، والتي ظهرت لأول مرة في ستينيات القرن الماضي.

و في بيان لها قالت إنها ستتخلص من الشريط الممغنط ابتداءً من عام 2024، مشيرة إلى أنها ستتجه نحو بدائل أكثر أمانا وملاءمة، مثل الرقائق الذكية والمدفوعات غير التلامسية.

وأضافت أنها ستكون أول شبكة مدفوعات تتخلص تدريجيًا من التكنولوجيا التي يعود تاريخها إلى الستينيات.

وأوضحت ماستر كارد إلى أنه اعتبارا من 2024، لن تكون هناك حاجة للشريط الممغنط على البطاقات الجديدة في مناطق مثل أوروبا، حيث يتم بالفعل استخدام البطاقات الذكية على نطاق واسع، بينما سيتم التخلص منه داخل أمريكا في عام 2027.

وتابعت أنه بدءا من عام 2029، لن يتم إصدار بطاقات خصم أو ائتمان من ماستر كارد بشريط مغناطيسي، على أن يختفي تماما بحلول عام 2033.

ونوهت شركة ماستر كارد إلى أن المدفوعات غير التلامسية، والتي يمكن إجراؤها إما عن طريق البطاقة أو باستخدام معظم الهواتف الذكية الحديثة، قد انتشرت بشكل كبير مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأشارت أن حجم المعاملات اللاتلامسية زاد بمقدار مليار في الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، وعلى الصعيد العالمي، كانت 45 بالمئة من معاملات الدفع الشخصي في الربع الثاني من العام دون تلامس.

 

المصدر : القاهرة 24