نشرت وسائل الاعلام الصينية الحكومية في وقت مبكر السبت بأن مركبة فضائية هبطت بشكل ناجح على سطح المريخ.وكان الروبوت زورونغ ذات العجلات الست يستهدف الهبوط يوتوبيا بلانيتيا Utopia Planitia، وهي منطقة واسعة في النصف الشمالي للكوكب.واستخدمت مظلت هبوط وكبسولة واقية ومنصة صاروخية من أجل مساعدة الروبوت على الهبوط على الكوكب.

ويعتبر هبوط المركبة الناجح إنجازا رائعا، نظرا للطبيعة الصعبة للمهمة.وكان المركبات الامريكية الفضائية هي الوحيدة التي استطاعت من الهبوط بسلام على سطح الكوكب الاحمر، أما الدول الأخرى التي حاولت فقد تحطمت مركباتها أو فقدت الاتصال بها بعد مدة قصيرة من وصولها إلى الكوكب.

وهنأ الرئيس الصيني شي جين بينغ بـ رسالة خاصة فريق البعثة على هذا الإنجاز الأكثر من متميز.وقال لقد كنتم شجعانا بما يكفي لمواجهة التحدي، واصلتم التميز ووضعتم بلادنا في المراتب المتقدمة لاستكشاف الفضاء.كما سارع رئيس قسم العلوم في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، توماس زوربوشن، إلى تقديم التهنئة.

وقال جنبا إلى جنب مع المجتمع العلمي العالمي، أتطلع إلى الإسهامات المهمة التي ستقدمها هذه المهمة لمحاولات البشر فهم الكوكب الأحمر.وقالت وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس إن هذا النجاح يبشر بالخير من اجل تعاون مستقبلي مع دولة الصين. ووفقا لوسائل الإعلام ، فقد هبط الروبوت بشكل رسمي على سطح الكوكب السبت بعد فترة قصير من الساعة 7:00 صباحا بتوقيت بكين (الجمعة 11:00 مساء بتوقيت غرينتش).واستغرقت عملية الهبوط 17 دقيقة لتبدأ المركبة فتح ألواحها الشمسية وترسل إشارة إلى الأرض.

وقد نُقِل الروبوت زورونغ ، الذي يعني إله النار، إلى المريخ فوق المركبة المدارية (المسبار) تيانوين 1، والتي وصلت فوق الكوكب في فبراير/ شباط. ثم أخذ المسبار وقتا في مسح المنطقة، والتقط صورا ذات دقة عالية لتحديد المكان الأكثر أمانا لتهبط المركبة الفضائية علية.وكان الهدف من عملية المسح تحديد مكان خال من الحفر الكبيرة وذلك لكي لا تغطي الصخور الكبيرة المنظر الطبيعي حول الروبوت. وقد وقع على عاتق المهندسين الصينيين مهمة تتبع عملية الهبوط وأخذ الفارق الزمني بعين الاعتبار.تقدر المسافة الحالية إلى المريخ 320 مليون كيلومتر، مما يعني أن الرسائل اللاسلكية تحتاج حوالي 18 دقيقة لكي تصل إلى الأرض .

كما كان مخطط عملية الهبوط مألوفا أيضا.فقد غتم تغليف المركبة الفضائية بغطاء هوائي (كبسولة) في مرحلتها الأولى من الهبوط والتي استغرقت تسع دقائق. ثم أُبطئت عملية هبوط الكبسولة إلى السطح وذلك بدفعها عكس هواء كوكب المريخ. وتم التحكم بالحرارة الناتجة بواسطة درع مواجه للأمام. وفي وقت حُدد مسبقا، فتم فتحمظلة الهبوط لتهدئة السرعة أكثر.أخيرا، انفصل الروبوت زورونغ محولا على منصة تدار بالطاقة الصاروخية للمناورات نقلته بأمان إلى أرض الكوكب. ولطالما كان الهبوط على المريخ امرا وتحديا شاقا، لكن الصين كانت مستعدة وواثقة لخوض هذه التجربة، نظرا للكفاءة الكبيرة التي أظهرتها في مساعيها الفضائية  في الآونة الاخيرة .فقد وضعت الصين الكثير من المركبات الفضائية على سطح القمر وجلبت عينات إلى الأرض.

وهذا الشهر، أطلقت الجزء الأول من محطة فضائية فوق كوكب الأرض.

المصدر: BBC NEWS