أفادت وزارة التجارة الصينية، اليوم السبت، إن تمديد الولايات المتحدة للتعريفات الجمركية على منتجات الطاقة الشمسية، يضر بالتجارة الدولية ويعيق عملية التحول لطاقة نظيفة ومنخفضة الانبعاثات. ولقد أعربت الصين عن أملها، في أن تتخذ الولايات المتحدة إجراءات ملموسة، لتسهيل التجارة الحرة في منتجات الطاقة الجديدة، والمساهمة في التنمية العالمية لاقتصاد منخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. الرسوم الجمركية على منتجات الطاقة الشمسية كما مدد الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الجمعة، الرسوم الجمركية على معدات الطاقة الشمسية المستوردة لمدة 4 سنوات، على الرغم من أنه خفف الشروط لاستبعاد الألواح ثنائية الخلية التي تولد الطاقة من كلا الجانبين، والتي تهيمن على المشاريع الأمريكية الكبيرة. وكان دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، فرض التعريفات الجمركية على واردات الطاقة الشمسية في عام 2018، باستخدام سلطته بموجب المادة 201 من قانون التجارة لعام 1974، وبدأت الرسوم بنسبة 30% وانخفضت فيما بعد إلى إلى 15%. ولقد أصرت حكومة الولايات المتحدة، على تمديد إجراءات المادة 201 على الرغم من المعارضة القوية من الأطراف ذات الصلة في الداخل والخارج، وهي لا تساعد فقط في التنمية الصحية للصناعة المحلية في الولايات المتحدة، ولكنها أيضًا تضر النظام الطبيعي للتجارة الدولية في الخلايا الكهروضوئية باعتبارها منتج جديد للطاقة، وفقًا لبيان وزارة التجارة الصينية. وبدافع من سياسة الحماية الاقتصادية المتزايدة في الخارج، وكذلك الطلب المحلي المتزايد، ركز مصنعو الطاقة الشمسية في الصين بشكل متزايد على السوق المحلية، حيث ارتفع إنتاج الطاقة الشمسية في الصين بمقدار قياسي بلغ 54.9 جيجاوات العام الماضي إلى 306.6 جيجاوات، ويهدف إلى أن يصل إجمالي طاقة الرياح والطاقة الشمسية إلى 1200 جيجاوات بنهاية العقد من 635 جيجاوات في نهاية العام الماضي.